أطلسيً..ثورة مرتقبة تطال طاقم المنتخب المغربي عقب الإقصاء من كأس إفريقيا

بعد الخروج المفاجئ من دور الـ16 في بطولة كأس إفريقيا للأمم 2023، يستعد الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم لإجراء تغييرات جوهرية في طاقم المنتخب المغربي.

ورغم أن المنتخب المغربي حقق إنجازا لافتا في مونديال 2022، إلا أنه فشل في تكرار النجاح في بطولة أمم أفريقيا، حيث تعثر أمام جنوب أفريقيا في ربع النهائي بنتيجة هدفين مقابل لا شيء.

تشير مصادر مطلعة إلى أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، يخطط لإحداث تغييرات جذرية في الجهاز الفني المساعد للمنتخب الوطني، الذي يعمل بجهود مشتركة مع وليد الركراكي.

وتشير المعلومات إلى أن لقجع يفكر في استبدال بعض مساعدي الركراكي بأفراد يتمتعون بالخبرة والكفاءة، بهدف ضمان استمرارية النجاحات وتحقيق أفضل النتائج في المستقبل.

ويواجه المنتخب المغربي تحديات كبيرة في المستقبل، أبرزها التأهل لكأس العالم 2026، وتحقيق نتائج إيجابية في كأس الأمم الإفريقية 2025.