أطلسيً..جمال بلماضي يُقاضي الاتحاد الجزائري بعد فضيحة “الكان”

أفادت تقارير صحفية أن جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، يعتزم رفع دعوى قضائية ضد الاتحاد الجزائري لكرة القدم بسبب عدم تلقيه إخطارا رسميا بإقالته أو فسخ عقده.

ويصر بلماضي على عدم الاعتراف بالإخطار الذي أرسله الاتحاد الجزائري، مؤكدا أنه لم يتلق إخطارا رسميا بإقالته من منصبه كمدرب للمنتخب الوطني.

وشدد بلماضي على استمرار سريان عقده مع المنتخب الجزائري، حيث لم يتم فسخه رسميا ولم يصدر أي إعلان رسمي عن فسخ عقده من قبل الاتحاد.

ومن المقرر أن يتخذ بلماضي خطوات قانونية لتوضيح وضعه القانوني والدفاع عن حقوقه كمدرب للمنتخب الجزائري.

وبعد الأداء المخيب للآمال للمنتخب الجزائري في كأس الأمم الإفريقية، تراجع بلماضي عن قراره بالاستقالة وطلب تسوية مالية كاملة كشرط لرحيله.

ويطالب بلماضي بمبلغ يتجاوز 7 ملايين يورو لقبول الاستقالة، فيما يعرض الاتحاد تعويضا بقيمة 624 ألف يورو يغطي ثلاثة أشهر من العقد.

ويحصل بلماضي منذ 2018 على أكثر من 12 مليون يورو على شكل رواتب ومكافآت، دون أن يحدد أهدافا محددة في عقده، وهو ما يتعارض مع عقود المدربين الدوليين الآخرين.

ويواجه بلماضي والاتحاد الجزائري لكرة القدم صراعا قانونيا بشأن إقالته وحقوقه المالية، دون أن يتم حل الخلاف بشكل نهائي حتى الآن.